رسالة حركة التحرير الوطني الأحوازي الى الأشقاء في دول الخليج العربية – 25-12-2016

رسالة حركة التحرير الوطني الأحوازي الى الأشقاء في دول الخليج العربية

القمة الخليجية الـ37 تطالب ايران بإنهاء احتلالها للجزر الإماراتية .. و اين المطالبة بالمثل للأحواز؟

لقد طالب البيان الختامي للقمة الخليجية المنعقد في دولة البحرين على إيران تغيير سياستها في المنطقة، واستنكار تدخلاتها في شؤون دول الخليج العربية، كما طالبها بإنهاء احتلالها للجزرالإمارتية الثلاث .

بعد كل التضحيات التي يقدمها شعبنا العربي في الأحواز المحتلة و لا تزال دول الخليج العربية المحيطة بالأحواز لم تذكرها في أجندتها في القمة و لم تستذكر معاناة الشعب العربي الأحوازي الرازح تحت الاحتلال الإيراني طيلة 91 عاما و حتى و لو بكلمة.

التساؤل هنا … جميع دول الخليج تطالب ايران بإنهاء احتلالها للجزر الإماراتية  و من المستغرب في آن واحد لم نجد دولة من دول الخليج تطالب ايران بإنهاء إحتلالها للأحواز. إن الدول الشقيقة التي تسلط الضوء على القضية الأحوازية إعلاميا، لماذا لم تدين ايران لاحتلالها للأحواز و بشكل رسمي في القمة؟

من الواضح أن تسليط الضوء على القضية الأحوازية إعلاميا هو بمثابة ورقة ضغط على حكومة ايران للوى ذراعها و تخليها على عن مشروعها التوسعي الزاحف الذي لا يستهدف الأحواز فحسب بل يستهدف الأمة العربية جميعها. إن هذا الأسلوب في لوي الذراع بإستخدام الشعب الأحوازي كوسيله من وسائل الضغط و تكريسها لمصالح بلدانهم و شعبوهم كما فعل صدام حسين،  و الشعب الأحوازي على اثر ذلك يتحمل مسؤولية التهجير و الاستيطان و الإعدامات و السجون المجحفة بحقه.

إن جماهير شعبنا في الأحواز الثائرة التي يمارس عليها كل انواع الظلم و التنكيل، تطمح من إخوانهم في دول الخليج العربية مساندتها و الوقوف الى جانبها في محنتها حتى تحرير كل شبر من ترابها الوطني، إلا أن الشعب الأحوازي يعبرعن أمتعاضه الشديد من تلك المواقف المخيبة للآمال.

فأنكم يا عرب كما تخليتم عن فلسطين و الآن تعيدون الكرة مع الأحواز الجريحة و تظهرون امتعاضكم على شاشاتكم من تصرفات ايران بمحو الهوية الأحوازية و لكن لا نرى منكم حتى في قممكم  الرسمية طرح القضية الأحوازية العادلة. و حتى لم نجد من السيد عبد الله المعلمي مندوب المملكة العربية السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة بالكلمة التي وجهها لممثل ايران على إن الأحواز تحت الاحتلال الإيراني، بل يصف الأحوازيون و اهل السنة مضطهدين من قبل ايران، و هذه دلالة على إن الموقف العربي لم يبين بشكل جلي إن الأحواز بلد عربي و خليجي محتل. و هذا تأكيدا على البيان الذي صدرعن القمة الخليجية و الذي طالب فيها ايران إنهاء احتلالها للجزر الإمارتية و تجاهلها لقضية الأحواز الجوهرية و التي هي القضية الرادعة عن تمادي ايران للإحتلالها للجرزالإماراتية.

فليعلموا الأشقاء العرب جميعا إن كل هذه المحاولات في لوي الذراع و عدم مواجهة ايران بالشكل الصحيح و الرصين، سوف لا يجنون من هذه المساعي الا الضعف امام دولة متجبرة لا تخاف الله مما يصعب عليهم فيما بعد التصدي لها و الإرتماء في أحضانها لتصل الى حد الخنوع. وبذلك تكون ايران قد حققت غاياتها التي تهدف اليها.

إن تطلعات الشعب الأحوازي و ما يتمناه من إخوانه العرب أن يقفوا موقف شجاعا و إنهم أهل لها و تعلن دولة واحدة فقط و بشكل رسمي بإن الأحواز دولة عربية خليجية مستقلة رازحة تحت الأحتلال الإيراني وأن يكون لها مقعدا في الجامعة العربية كمراقب لتكون بوابة للسان حال الشعب العربي الأحوازي للعالم، و بذلك تغدوالقضية الأحوازية الى الأرتقاء و النهوض الى مرحلة متقدمة في مواجهة العدوسياسيا ما يزيد من عزيمة الشعب الأحوازي بالألتحام بثورته العادلة.

إننا نؤكد وبكل وضوح إن الجماهير الأحوازية الثائرة  في الأحواز المحتله و في كل بقاع العالم و بكل طوائفه لا يقبل من أي دولة كانت أن تجزء الأحواز و تعمل على تجزئتيه مذهبيا أو طائفيا، بل الشعب العربي الأحوازي بأسره لا يقبل بالخطاب الطائفي و تشتيت شمله في مرحلة يريد منها أن يستعيد فيها طاقاته على كل الأصعدة في مواجهة الأستعمار الفارسي.

إننا في حركة التحرير الوطني الأحوازي أذ نثمن لهذا الشعب المناضل و المنتفض ضد المحتل دوره العظيم في مقاومته و محافظته على هويته العربية و في رؤيته النضالية في تحقيق تطلعاته المشروعة و منها تحرير الأرض و استقلال الأحواز. و كما نظالب جماهيرنا الثائرة في الأحوازتوحيد الصفوف و الإستمرار بنضاله المشروع و ان يلتف حول ثورته في تصعيد المواجهات مع الأستعمار الفارسي حتى تحرير كل شبر من ترابه الوطني.

أن حركة التحريرالوطني الأحوازي تطالب شعبنا في الأحواز على التضافر و النهوض نحو الأمام في مواجهة الخطاب الطائفي على مختلف الأصعدة و المساهمة بالمزيد من التلاحم و نبذ الأحتقان بين الشعب الواحد لكى لا تذهب بنا الريح الى خارج مصلحة الأحواز العليا، و إذا لم نعمل سويا على تحقيق ذلك، فستكون فتنة تصب في مصلحة العدو و يبقى عمر الأحتلال طويلا على شعبنا و تكثر فيها الوليلات و المشانق و الإستطان.

حركة التحرير الوطني الأحوازي

القيادة المركزية

25 / 12 / 2016